مختارات من:

وبعد...!

يعقوب السبيعي


جربي عنك انقطاعي
بعد تجريب انخداعي

واجرعي كأس ابتعادي
عنك، أو سم امتناعي

لست حسناء، ولكن
هكذا شاء ابتداعي

إن سحر الثغر والبس
مة من بعض اختراعي

إنها أوهام حب
ملأت سقفي وقاعي

***

آه.. ماذا جعل القل
ب يرى القفر.. المراعي

كلما ناديت.. لبي
ت.. فغادرت ارتفاعي

وإلى ثغرك أقبل
ت.. وقبلت الدواعي

وعلى صمتك أهوي
فهو أولى باستماعي

وعلى خصرك دارت
دون أن أدري ذراعي

دأب روحي لك تسعى
في حميدات المساعي

فلماذا تنفثين الس
م في صدر ضياعي

إن في ذاتك وحشاً
للهوى ينوي ابتلاعي

كل نفع فيك يبغى
في الهوى غير انتفاعي

لا سقاني الحب شيئاً
لا ولم يطعم جياعي

لا ولا طبعك لاقى
في الضرورات طباعي

ويلاقي ألف غيري
ليرى ألف ارتياعي

ليرى كيف خضوعي
في غرامي وانصياعي

***

إيه.. قد جان لثورا
ت الهوى أن لا تراعي

حان أن تبدي نيوبا
سمها يردي الأفاعي

إنني اليوم تمرد
ت على رخص ابتياعي

لم تكن ريحات يوما
في اتساعات شراعي

لا ولا ريحك غطى
في هيامي نصف باعي

وسع الغيظ انصرافي
بعد أن ضاق اتساعي

***

أينما آيقنت أني
في جنوني واندفاعي

قد غرست الثغر وردا
شوكه ينوي انتزاعي

أبرأ الهجر جراحي
وشفى البعد صداعي

فاصر في عينيك
حتى لا ترى دمع وداعي

يعقوب السبيعي مجلة العربي ابريل 1993

تقييم المقال: 1 ... 10
سجل معنا الآن، واحصل على مقال جديد من اختيار محرري الموقع على بريدك الإلكتروني يومياً.

info@3rbi.info 2016