مختارات من:

مدن تفقد لغتها!

إبراهيم رماني

لقد أصبح التخصص أهم سمات العلوم في العصر الحديث، وإليه يعزى تقدمها، ولكن يبدو أن الإنسان قد ذهب بعيداً في هذا المجال، لذا ظهرت دعوات للعودة إلى المزاوجة بين العلوم، فهل يمكن أن تلتقي هندسة المدن وعلوم اللغة؟

كان المهندسون المعماريون من صانعي النظريات في القرن الخامس عشر في إيطاليا من "البرتي" وإلى "ف. دي جيوجيو مارتيني" ذوي فكر متفتح، لا يكتفون بالاختصاص التقليدي المنغلق بل يسعون للاطلاع على أكثر المعارف تقدما في عصرهم. أما مهندسو تنظيم المدن في القرن العشرين، فهم على خلاف ذلك ينغلقون على معارفهم الهندسية، دون التزود من معرفة الدراسات المتطورة في المنهجية والفكر، والتي تمثل القاسم المشترك بين اختصاصات عدة تجسد جميعها علامة خاصة هي "البعد اللغوي"، هذا البعد الذي شاع كثيرا في البحوث الاجتماعية الحديثة، نظرا للثورة الجذرية الشاملة التي أحدثها علم اللغة الحديث في حقول معرفية كثيرة ولاسيما في جانبه "السيمانتي" الدلالي.

للمدن لغتها الخاصة

وهنا ينبغي ملاحظة أن إهمال المهندسين لعلم الدلالات (السيمانتية) وعلاقته الوطيدة بمعارف هامة أخرى قد أدى إلى إغفال دلالة هندسة المدن، والقدرة على ربطها بالطراز الاجتماعي والحضاري الخاص. أليست المدينة لغة أخرى؟ بمعنى أنها بنية كبرى تحتوي على بنيات صغرى ذات معان تشتمل في آخر الأمر على دلالة كبرى خاصة.

إذن، لماذا لا يستفيد البحث في المدن من "الألسنية البنيوية" (علم اللغة الحديث) ومن "السيمانتية" (علم الدلالات) وبالتالي يتيح للتنظيم الهندسي إمكان إثراء دلالة المدينة الجديدة، التي تكاد تغيب فيها ولا تحضر إلا كعلامة على الغموض والتعقيد. لكن، كيف يمكن أن تحدد علاقة المدينة بالسيمانتية (علم الدلالات)؟ أم أن المدينة - بما هي بناء مادي ذو غاية عملية - لا علاقة لها بالبعد الرمزي والدلالي؟

من البديهي أن تحمل أية بنية في الوجود علامة خاصة أي أن تكون ذات دلالة. وقد بحث علم الرموز "السيميولوجيا" في هذا العالم على أنه مجموعة رموز، تحكمها قوانين عامة. مثلما درس علم الدلالات اللغة على أنها مجموعة "دوال" لا "مدلولات" اصطلاحية، خاضعة لقواعد جمعية، وكذلك الأمر مع المدن فهي بنية ذات دلالة حضارية شاملة، ولقد أثبت ذلك الإنثربولوجي الكبير كلود ليفي شتراوس في دراسته للقرى في بعض مجتمعات أمريكا الجنوبية وذلك في كتابيه (المدارات الحزينة) و (الأنثربولوجيا البنيوية).

ولعل من المفيد أن نذكر قرية (بودورو) كنموذج على ذلك، فهي تتألف من أكواخ تتجمع في زمر ثلاثية، حول محيط دائرة واحدة، يقوم في مركزها كوخ كبير يسمى (بيت الرجال) وهناك محوران مفترضان، شمالي جنوبي وشرقي غربي، يقسمان المساحة المركزية مرتين إلى شطرين ولكل منهما اسم خاص، وكل منظومة (كوخ، بيت، جزء من المساحة المركزية) تكتسب معناها بتكاملها مع المنظومات الأخرى. وتتحدد علاقاتها مع قواعد النظام الكوني والديني وبنيات القيادة والعمل وأنظمة القرابة والزواج. أي أن وضعية أي كوخ في قرية (بودورو) تحدد بدقة دور ساكنه الاقتصادي والديني، والحالات التي يمكنه فيها اختيار القرين، وبعبارة أخرى إن بنية القرية تلخص وتحدد علاقات الإنسان بالكون والمجتمع، وتمثل بنية هندسية مشبعة بالدلالات.

وتتجلى الدلالة الحضارية للقرية - بشكل واضح - فيما تفعله الحركات التبشيرية التي تقوم بنشر الديانة المسيحية بين الهنود الحمر في أمريكا، وذلك بدفعهم إلى تغيير هندسة القرية.

وعن محاولات التغيير هذه يقول شتراوس إنها تؤثر على السكان، حيث إن تغيير شكل القرية الهندسي يجعلهم يفقدون معنى القيم المرتبطة به، وكأن قيمهم الاجتماعية والدينية من التعقيد بحيث لا يمكن اختزال أي من مكونات القرية أو تغيير مخططها، لأن هذه المكونات تقوم بعمل يومي في إنعاش هذه القيم.

واختفى المكان في "اليونانية"

ظهر في المدينة اليونانية وفي أواخر القرن السادس (الأكوار) أي منتدى المواطنين، حيث يقيم معبد (هستيا) إله البيت وهو يمثل مكان المركز الذي يسيطر دلاليا على المدينة كلها. فجميع أطراف المدينة متساوية متناسبة تنتظم تحت ثقل المركز مثل تساوي جميع المواطنين، وتناسب الحقوق السياسية والقانونية للشعب. فالهندسة تحقق بنية اجتماعية ودينية تقابل بنية سياسية وقانونية.

أما المدينة في العصر الوسيط الغربي فتتميز بطابع التنظيم السياسي والاجتماعي الأكثر تعقيدا فالمدينة ذات دلالة منغلقة على ذاتها، أي أن المدينة كلها محددة بجدار كبير يحيط بها، فيجعلها شبه قلعة، كما أن البناءات الموجودة فيها تتميز بعلاقة رياضية تفاضلية، إذ هناك عناصر صغيرة (المنازل) وعناصر كبيرة مشبعة بالدلالة (الكنيسة، القصر، الساحات) والعلاقة بينهما علاقة تعال، فالعناصر الكبرى تتميز بعلو مبانيها واختلاف هندستها، أما العناصر الصغرى فسمتها التجاور والتشابه، وهي بذلك تحمل دلالة الألفة والقرابة العاطفية القوية.

ويمثل مكان (الكنيسة والقصر والساحات) ثالوث السلطة في العصر الوسيط (الدين والملكية والإقطاع). والملاحظ أن المدينة اليونانية والوسيطية (القرون الوسطى) والقرية الجنوبية في أمريكا جميعا، تؤلف بنية مغلقة الدلالة - رغم اختلاف المكان والزمان - أي مدينة الدلالة الموحدة الواضحة المركزية، الممتلئة، أي لا يوجد مكان فارغ في هذه المدن، فالفراغ له دلالته مثلما رأينا في الساحات المركزية إذ إن كل شيء في المدينة يمثل موقعا يكمل بقية المواقع، وهل من المصادفة البليغة ألا توجد في اللغة اليونانية أية كلمة تدل على المكان وإنما هناك كلمة (طوبوس) بمعنى الموقع؟

مدن تدعو للغموض

كانت المدينة العربية الإسلامية ذات تنظيم هندسي خاص يحمل دلالة معينة. بحيث يوجد في وسط المدينة أو القرية على السواء (المسجد) الذي يقوم مقام "المركز" بالإضافة إلى مساحات كبيرة. كما أن أغلب الطرقات والشوارع تؤدي بالضرورة إلى هذا المركز، إذ يكفي الغريب أن يسير - على النحو التقليدي - إلى مركز المدينة ليجد المسجد والساحة، حيث يجتمع الناس وهناك يجد ضالته، فالمدينة إذن منظمة هندسية وفق نموذج ديني واجتماعي يتمركز حول المسجد وكأنها هو "الدليل" الشامل والمألوف وهو مركز الثقل الذي يجمع كل أبعاد المدينة العربية الإسلامية القديمة.

ومن هنا، كان التنظيم الهندسي للمدينة العربية القديمة ذا دلالة واضحة وممتلئة، تتعلق مباشرة - وبعمق - بالتنظيم الاجتماعي والحضاري العربي الإسلامي. ويمكن أن نلاحظ هذه الدلالة - من جهة أخرى - في هندسة المنازل، حيث تقع في وسط المنزل ساحة صغيرة بمثابة المركز الذي يجمع كل عناصر الأسرة بمفهومها الواسع، الذي يحتوي على مجموعة أسر (الجد، الابن، الحفيد).

إذن، دلالة المنزل هنا مركزية واحدة، واضحة، بخلاف هندسة المنازل الجديدة أو العمارات وناطحات السحاب، التي لا تؤدي - مهما يكن التنظيم - إلى ساحة مركزية. وإنما هي هندسة معقدة ومتجاورة دون أن تتوحد، وتؤلف منازل كثيرة لا تصلح إلا لأسرة صغيرة واحدة. فهي - بذلك - تنظيم ضد القبيلة بمعنى "الأسرة الكبيرة" إنها تفرّق أكثر مما تجمع، وتدعو إلى التعدد لا إلى الأحادية، وبالتالي إلى الغموض لا إلى الوضوح.

وكذلك الأمر بالنسبة لدلالة المدن الحديثة، وبالرغم من كل التنظيم المحكم الذي يراعي الجانب الدبلوماسي والمؤسساتي من جهة، والمركبات الثقافية والرياضية من جهة أخرى، والتجمعات السكانية والتجارية من جهة ثالثة وبالرغم من مراعاته لاستراتيجية المدينة من كل الجوانب، فإنه لا يؤدي إلا إلى التعقيد والتنوع والغموض.

فالمدينة مهما صغرت في العصر الحديث، لا تملك غالبا ساحة مركزية ودلالة اجتماعية - دينية موحدة، ووضوحا هندسيا تقليديا وبناء عائليا قبليا. وعندما انقلب العالم الحديث انقلابا جذريا، كان من الضروري أن تتغير هندسة المدن ودلالاتها المختلفة، تبعا لتغير بنية العقل والمجتمع والحضارة.

الدلالة الغائبة

تتطور هندسة المدن مع تطور الحاجات المادية والمعنوية للمجتمع، ووفق تطور المعرفة التي تتيح للإنسان إمكانات متقدمة ومعقدة في تنظيم وجوده، باعتباره وحدة في المكان والزمان. وقد تغيرت المدن تغيرا جذريا في ضوء الثورات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية، التي جعلت المجتمع المعاصر يكاد يناقض تماما المجتمع القديم، ومن ثم يتغير طراز الحياة المدنية على السواء. تبدو المدينة الحديثة بنية مضادة للمدينة القديمة فهي بنية مفتوحة، معقدة غامضة، لا تمتلك مركزا سواء أكان كنيسة أو مسجدا أو ساحة أو قصرا وإنما هي تنظيم استراتيجي محكم، متنوع، متداخل، ويتميز بالجدة والمغايرة من جهة، وبالتشابه والكثرة من جهة أخرى، فالدلالة في المدينة الحديثة دلالة غائبة أو هي غامضة إلى حد الإبهام وهذا على عكس الدلالة القديمة الواضحة المركزية المغلقة.

لكن تطور المدن الحديثة لا يعني أن هناك تطابقا مطلقا بين التطور الحضاري والتطور الهندسي للمدينة، بحيث نجد في بعض المدن الصناعية المتقدمة أماكن لا يرتبط طرازها المعماري بالمستوى الحضاري للمدينة، وكأن بقية من التاريخ القديم تظل تقيم في ذاكرة الأمة وفي بعض أحيائها وتمثل الحنين إلى الماضي وإلى البساطة البريئة، بل إلى القرية بوصفها عالم القرابة والعشيرة والوحدة.

والملاحظ أن القرية تبقى دائما مرتبطة بالمدينة، حتى في المجتمعات المصنعة. وقد أشار المؤرخ الألماني الكبير (أرنولد شبنغلز) إلى أن كل المدن الكبرى قد احتفظت بزوايا يعيش فيها بعض الناس حياتهم مثلما هي في الحقول ويقيمون فيما بينهم علاقات شبه قروية، ونجد مثالا لذلك في باريس شارع (هرفي وكليسون) وطريق (الافنير) المغلق، وفي بوسطن نجد (نورثداند) وفي ريو دي جانيرو شارع (ليه فافيل) وكذلك في القاهرة ودمشق وبغداد، أما في الجزائر العاصمة فإننا نجد مثلا (القصبة) الحي الشعبي بعلاقاته الريفية وطابعه التقليدي.

ريف متضخم

وهنا ينبغي التنبيه إلى أن المدينة العربية ليست مدينة صناعية بالمفهوم الغربي، فهي خليط من المدينة أو قل - على الأصح - إنها ريف متضخم، لا يتطابق فيه غالبا النموذج الحضاري والثقافي والاجتماعي مع الطراز المعماري.

ولذلك وجد المهندسون الغربيون صعوبة كبيرة في تنظيم المدن العربية غير الصناعية وذات الثقافة المختلفة، وهذا ما أشار إليه عالم الاجتماع الفرنسي (ج. ف. كليمان) في حديثه عن المدن في المغرب حيث يقول: (إن مثل هذه المدن المغربية تستغلق على الفهم إلا باعتبارها إطار مكان مركزي الاتجاه، ونحن لا نجد فيها ساحات ولا شوارع رئيسية، أي لا نجد فيها بكلمة واحدة أمكنة إسقاطية. وهذا الإطار ذاته مرتبط ببنية دائرية عن الزمان، وعلى الرغم من التشابه الظاهري فليس ثمة صلة بينه وبين مفهوم العصر الوسيط، ومن الممكن أن نعثر على بعض أوجه الشبه بين نمطين من أنماط التصاميم الحضرية. وإن كان المسجد أو القصر يحمل شحنة دلالية أدنى من تلك التي تحملها دلالة ما يناظرها). وبعبارة أخرى إن المدينة العربية الحديثة (المغرب كنموذج) لا تمتلك دلالة خاصة ومحددة للطراز المعماري. فالواجهات المتشابهة والتجانس الهندسي يجعلان الدلالة متحركة وغامضة لا تساعد الغريب على معرفة الحي السياحي.

وعلى هذا النحو تتجلى الدلالة الممتلئة المحددة الواضحة التقليدية في المدينة القديمة بخلاف المدينة الحديثة ذات الدلالة المتضائلة الغامضة المجددة. وذلك حسب نمط المجتمع الحديث، الذي يغلب عليه الجانب الاقتصادي إذ إن تنظيم الإنتاج والاستهلاك هو الذي يوجه هندسة المدينة الصناعية الحديثة. وبالتالي يراعي أولية الجانب الوظيفي، ومن هنا تغدو المدينة الحديثة مكانا إجرائيا متحولا، لا يحافظ على نوعيته وتقليديته، بل هو في تغير مستمر، هذا التغير الذي يحدد تطور المستوى الاجتماعي والثقافي للسكان.

دلالة الفوضى

يتحرك العالم الحديث جميعه في إطار اقتصادي، وتحكمه آلية الإنتاج والاستهلاك، فتنظيم المؤسسات وتأطير القوانين والعلاقات السياسية وغيرها تتم تحت تأثير الجانب الاقتصادي ومنه غدت هندسة المدينة ذات دلالة اقتصادية أكثر من كونها ذات دلالة اجتماعية أو دينية. ومهما تكن فوضى المدينة الحديثة فإن لفوضاها دلالة معقدة يمكن تحليلها واستيعابها في ظل تطور علم العلاقات والأبستيمولوجيا والألسنية والاجتماعيات وعلم العمران، وبالاستفادة من السيمانتية (علم الدلالات) يمكن لمهندسي عمران المدن أن ينظموا المدينة بشكل جديد يراعي الجوانب الاجتماعية والثقافية إلى جانب الأساسي الاقتصادي. وبعبارة أخرى أن يحافظ على الطراز الحضاري للأمة وبالتالي تكون الدلالة الهندسية للمدينة ذات بعد وظيفي وجمالي وحضاري شامل.

إبراهيم رماني مجلة العربي ديسمبر 1991

تقييم المقال: 1 ... 10
سجل معنا الآن، واحصل على مقال جديد من اختيار محرري الموقع على بريدك الإلكتروني يومياً.

info@3rbi.info 2016