مختارات من:

الجزيرة الحالمة والرعب من الكابوس

سليمان مظهر

قالت لنا والحديث يدور حلو التساؤلات التي تحوم فوق كل مظاهر الحياة، وتصورات المستقبل الذي تتوقعه هونج كونج بعد أن تستردها الصين الشعبية من بريطانيا في نهاية السنوات الخمس القادمة: "لست متشائمة أبدا.لقد بدأنا من الصفر وصنعنا المعجزة، ولن يستطيع أحد أن يعيدنا إلى نقطة الصفر مرة أخرى، ثم لماذا نخشى المستقبل؟ أليست الحياة نفسها مليئة بالأمور غير اليقينية؟ وإذا كان اليقين غير مؤكد، فالحياة يجب أن تستمر، وعلينا أن نظل واقفين على أقدامنا في اقتناع وثقة بأننا قادرون بأيدينا أن نضع مستقبلا زاهرا تماما كما صنعنا من قبل".

لم تكن الدكتورة "هنريتا آب " عضو المجلس التشريعى في هونج كونج تتحدث من فراغ، فصورة المستقبل في الحقيقة ليست قاتمة كما يصورها بعض أصحاب رءوس الأموال الذين بدأوا يهربون ثرواتهم الضخمة التي جمعوها خلال فترة التبعية للاستعمار الإنجليزي، وهي مثل كثير من أبناء الشعب ترى أن هونج كونج تسير دائما على طريق التطور، سواء كانت السماء زرقاء مشرقة، أو كانت ملبدة بالغيوم، فالحياة لابد أن تسير، ولن يستطيع أحد أبدا أن يمنع الشعب الذي قلب كل الموازين بالجهد والمثابرة والثقة بالنفس من الاستمرار على نفس الطريق.

مع كل ذلك فالتساؤلات والمناقشات لا تنقطع في كل مكان، في البيوت والأسواق والمكاتب والمصانع، وفي مقار شركات الاستثمار واجتماعات الجمعيات والمجالس العامة والخاصة، وبين جدران الغرف المغلقة، فالأحاديث تتركز دائما حول موضوع واحد، ماذا عن المستقبل بعد عام 1997؟.

ففي سبتمبر 1984 توصلت بريطانيا والصين الشعبية إلى اتفاق حول مستقبل مستعمرة هونج كونج، وسيتولى حكام الصين الشيوعيون في بكين زمام الأمور في المقاطعة التي يصل عدد سكانها إلى خمسة ملايين ونصف مليون نسمة 98% منهم صينيون، وتبلغ مساحتها 1064 كيلو مترا مربعا مقسمة بين جزيرة هونج كونج بمساحة 75 كم 2 وجيولونج (كاولون) بمساحة 11 كم 2، وشينجيه (الأرض الجديدة) بمساحة 975 كم 2، بما فيها 320 جزيرة صغيرة محيطة بها.

على أنه توخيا لاستمرار الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بدون أي مشكلات أو منغصات، فقد شمل الاتفاق بين الصين وبريطانيا أن يستمر النظام الرأسمالي والطرق والوسائل الحياتية بدون أي تدخل ولا أي محاولة للتغيير بعد أول يونيو 1997 ولمدة خمسين سنة تالية، وأن تصبح هونج كونج إقليما صينيا إداريا خاصا يتمتع بحكم ذاتي متميز ما عدا الشئون الخارجية والدفاع وهما من مسئولية الحكومة المركزية ويكون لها مجلسها التنفيذي وجمعيتها التشريعية واستقلالها القضائي، مع وعد من الصين بألاتلجأ إلى أي تغيير في القوانين السارية.

والصين الأم نفسها لا تتعجل مثل هذا التغيير لأنها تدرك أن هونج كونج هي الباب المفتوح بينها وبين العالم، وأنها المصدر الذي تنهال من خلاله العملات الحرة التي تحتاج إليها الصين، فهي الدجاجة التي تبيض الذهب والاسترليني والدولار، ولا بد من الحرص على حياة هذه الدجاجة فلا تتعرض للذبح، ولا يمسها أحد بسوء ولو حتى بنزع ريشها او قص جناحيها، ويكفي أنها الابنة التي عادت إلى أحضان أمها بعد 99 عاما من " التأجير " للآخرين.

سوق تجاري عالمي

كل ذلك هو ما شعرنا به منذ هبوط طائرتنا في مطار هونج كونج الممتد كلسان طويل داخل البحر، وهو يكاد يكون المطار الوحيد في العالم الذي زحف إليه العمران، ويقع في منطقة آهلة بالسكان، ولم نكد نخطو خطوات قليلة خارج المطار حتى وجدنا أنفسنا وسط مدينة تجارية صاخبة تموت بالحركة ليل نهار.

ونتساءل على الفور، هل نحن في جزيرة، أم في سوق عالمى؟ وهذا الخليط الغريب من الأجناس البشرية التى تتباين ملامحها ما بين الأشقر والأسمر والآصفر، الصيني والهندي والياباني والباكستاني والإنجليزي والأمريكي، ما حكايته؟ وتلك المباني المتلاصقة المتصاعد بعضها كناطحات السحاب والتي تجمع بين الطرازين القديم والحديث في المعمار وهندسة الإنشاءات، ما هي قصتها؟، وكيف جمعت هذه المساحة الصغيرة من الأرض ما بين الحضارات القديمة والحديثة، وما بين قمة الثراء وقاع الفقر في آن معا؟ وما هو سر هذا السوق التجاري الذي يعرض كل منتجات العالم بأرخص الأسعار، تباع كلها في دكاكين الأزقة الضيقة والشوارع التي تتوزع فيها المحلات التجارية في كل أتجاه وممرات مداخل الفنادق الضخمة الناطحة للسحاب وفي عمائر الأسواق الضخمة المسماة "إمبريوم ".

الحقيقة ندركها حين نجرب الدخول إلى أحد هذه الأسواق، واحد من مجمعات "الإمبريوم ".إنه سوق شامل في مبنى شاهق من عشرين طابقا، وهو واحد من حوالي مائتين من العمارات المماثلة أقامتها الصين الشعبية في هونج كونج، في هذه المجمعات تبيع الصين بأرخص الأسعار منتجات كلها من صناعاتها ومختلف فنونها من تحف ونحت وخزف وحرير منقوش وملابس وأزيا ومشغولات يدوية وصناعات حرفية وبضائع من كل نوع، هذه المجمعات تجتذب السائحين الذين تستهدف الصن أن تعرض عليهم منتجاتها ليروا ما بلغته في مجالات التصنيع والإنتاج وبأسعار تبدو زهيدة جدا، وإن كان مجموع حصيلتها يتجاوز مليار دولار في السنة، وهي ينبوع من العملات الصعبة يتدفق عليها عن طريق هونج كونج.

ولا تكتفي الصين الشعبية بتريوج منتجاتها في مجمعات "الإمبريوم" بل إنها تفتح حوانيت أخرى صغيرة تشجيعا للصينيين من أهالي هونج كونج ممن يعمر قلوبهم الولاء لوطنهم الأم وتدع لهم أن يبيعوا المنتجات الصينية بأسعار تقل عما تبيع به في الإمبريوم حتى يحقق هؤلاء أرباحا إضافية تزيدهم تعلقا ومودة مع موطنهم الأصلي الذي لا يبخل عليهم بشيء.

فالصين الشعبية تجعل من هونج كونج في الحقيقة متجرا أماميا لصادراتها ووارداتها أيضا، ولهذا لا تهتم بنشر مبادئها وأنظمتها الاشتراكية بين سكانها، لأنهم أكثر فائدة لها في ظل النظام الرأسمالي القائم ويكفيها أنهم صينيون أبا عن جد، فهم كلهم تمتد جذورهم في أعماق أرض الوطن الأم وسيظل انتماؤهم لهذا الوطن حتى لو باعدت بينهم النظم والسياسات، ورءوس الأموال.

وتلك هي الحقيقة التي تدركها الصين جيدا، فسكان هونج كونج في أغلبهم صينيون تصل نسبتهم إلى 98%، بينما 2% فقط من المهاجرين والفارين من بلادهم، ومن الأجانب المستثمرين الذين وجدوا فيها أرضا خصبة للتجارة والكسب والثراء.

عند مصب نهر اللؤلؤ

أول ما يلفت أنظارنا ونحن نطل من الطائرة قبل هبوطها هو خليج هونج كونج في النقطة الواقعة شرق مصب نهر اللؤلؤ والمرفا الذي يعتبر مع سان فرنسيسكو في أمريكا وريودي جانيرو في البرازيل أحد ثلاثة مواني ممتازة طبيعية في العالم، وأعلن قائد الطائرة أن خليج ويتليت بين جزيرة هونج كونج وكاولون يتسع بمساحة 59 كم2 ويتراوح عرضه بين كيلو متر ونصف وعشرة كيلو مترات، وتدخل السفن الضخمة من خلال المجاري المائية الثلاثة إلى الخليج الذي يقع على امتداده 74 مرسى عميق الماء وتمتاز المواني بفعاليتها في العمل، ونعرف أن ميناء هونج كونج له أهمية في التجارة والمواصلات حيث يبط ما بين الشرق والغرب ومناطق جنوب شرق آسيا، وتتردد عليه حوالي 120 ألف سفينة منها عشرون ألف سفينة عابرة للمحيطات ومائة ألف سفينة للمبلاحة النهرية سنويا، ويمثل الميناء في خدمات النقل عن طريق الحاويات المرتبة الرابعة في العالم بعد نيويورك في أمريكا وروتردام في هولندا وكوبي في اليابان.

وهونج كونج كميناء حر يطبق سياسة الانفتاح على استمارات الصناعة والتجارة وبيع المنتجات العالمية، ويتبع سياسات التجارة الحرة والتسويق الحر والمنافسة الحرة.

أهل القمة. .وأهل القاع

حين بدأنا تجوالنا في هونج كونج، قالت لنا مرافقتنا: ما رأيكم في إطلالة على أجمل منظر في العالم؟ تعالوا بنا نستقل قطار القمة، متسلق الجبال! قطار القمة نستقله من أسفل السفح عند خط أفق وسط المدينة من الطرف الغربي لمدينة كنيدي، قبل أن ننزل إلى القطار نجد أنفسنا بين صفوف متراصة من سيارات اللوري المتلاصقة قرب صفحة الماء التي تتناثر عليها الصنادل والقوارب والسفن الصغيرة حيث تنتشر فوقها حبال منظومة علقت عليها الملابس المغسولة، وعلى الرصيف حبال من الأسلاك والرافعات تتأرجح في الهواء، ورجال ومنادون يصيحون في كل مكان، وعمال ينتشرون على مقاهي الشاي والمطاعم المخصصة لهم، كما يجلس رسام أو خطاط منفردا على الرسيف وقد علق لوحاته على الجدران.

ويرتفع بنا قطار القمة صاعدا السفح مكونا من عربتين تحمل كل منهما 72 راكبا ويشد كلا منهما كابل من الصلب يبلغ طوله خمسة آلاف قدم حيث يصعد إلى أرتفاع 1809 أقدام فوق سطح البحر، فقطار القمة يصل ما بين وسط المدينة إلى القمة حيث يقيم أثرياء هونج كونج في مساكن غاية في الرفاهية والأناقة والجمال، ومن قبل كان الناس يصعدون إلى القمة عن طريق محفة يتم سحبها إلى أعلى، وظل ذلك معمولا به حتى عام 1888 حين تم تشغيل قطار القمة.

الوقوف عند السور في القمة يتيح لنا مشاهدة منظر فريد لجزيرة هونج كونج وكاولون وصفحة مياه الخليج، ولأن الزوار والسياح يتجهون دائما إلى هذا المكان للإطلالة على ذلك المشهد المثير فقد تكاثر على جانب الطريق فوق القمة عدد كبير من الفنانين والرسامين والخطاطين الذين يبهرونك بلوحاتهم الطبيعية ويرسمون وجهك في دقائق قليلة كما يكتبون اسمك على اللوحة بالخط الصيني بشكل فني متميز.

وبين هؤلاء وهؤلاء تجد الباعة الجائلين وتجار التحف والمشغولات اليدوية الفنية والشعبية يعرضون أعمالا غاية في الدقة والجمال وبأسعار رخيصة متميزه.

ولن يجذبك بعد ذلك إلا المعارض المتناثرة التي تعرض مختلف الجواهر والصناعات الفنية والتحف اليدوية المحفورة وخاصة من حجر اليشب الأخضر والزمرد والياقوت بالإضافة إلى أدق الصناعات وخاصة الذهبية والفضية التي تجتذب الزوار من كل أنحاء الدنيا.

من فوق قمة فيكتوريا نطل إلى أسفل حيث أكثر الأماكن جاذبية، غابات من ناطحات السحاب الضخمة تمتد إلى مرمى البصر، تتخللها مجموعات من القصور والفيللات والفنادق التي تباهي أعظم قصور وفنادق العالم، كلها تتناثر على مساحات الأرض الضيقة الممتدة على طول الساحل فى الجزيرة وفي كاولون برها الصيني، وتتألف أغلب المباني الضخمة من حوالي ستين طابقا، تقوم فيها مكاتب لإدارة الأعمال، والمشهد يبدو كبانوراما رائعة تزداد روعتها حين يهبط الليل فتتلألأ واجهات المباني باللآلى والأنوار وخاصة الحمراء فتبدو كأنها جبال من الأحجار الكريمة، ومع انطلاق السيارات الفاخرة بأضوائها في الشوارع وانعكاسها على أضواء الإعلانات التجارية تبدو الصورة من أعلى كأروع مشهد يطل عليه إنسان، خاصة أننا كنا نطل عليه من نوافذ مطعم برج القمة الذي يرتفع حوالى 1300 قدم على جبل فيكتوريا.

الوجه الآخر..

وننزل من قمة الأثرياء إلى قاع الفقراء، إلى قرية إبردين، الوجه الآخر لهونج كونج، قرية عائمة يسكنها الصينيون الفقراء داخل قوارب لا يغادرونها حيث ينامون ويعيشون ويمارسون وظائفهم الطبيعية، بعض القوارب مخصصة للصيد وبعضها للسكنى والإقامة، وبعض آجر من القوارب القديمة تحولت إلى مطاعم تقليدية تقدم فيها الأطباق الشعبية والأكلات البحرية.

في قرية إبردين البحرية التي تضم حوالي خمسة آلاف قارب يعيش حوالي أربعين ألفا من البشر في ملاجئ وأكواخ وقوارب متهالكة يفضلون الحياة فيها على حياة البر، ومعظم أهل القوارب من الصيادين الذين يمدون هونج كونج بالكميات الهائلة من الغذاء، ومن هذا المكان يخرج أكثر من 150 نوعا من الأسماك التى تغمر الأسواق، ولعل زيادة كمية الأسماك التي بلغت قيمتها وحدها في العام الماضي حوالي 900 مليون دولار، قد ازدادت بعد ان استطاع عدد من الصيادين تحويل قواربهم إلى الميكنة مما زاد من دخلهم ورفع كفاءة الصيد، ولبى أكثرمن 90% من الطلب على الغذاء البحري، ويبشر هذا بتحول قرية إبردين وصياديها إلى مستقبل أفضل، وإن كان ذلك لن يمنع أن تستمر كمنطقة جذب سياحي لجميع القادمين من الزوار إلى هونج كونج، باعتبارها مزارات زاهية تخرج منها صناعة اقتصادية حيوية.

قصة الأرض الجديدة

في الأرض الجديدة بهونج كونج شاهدنا أكبر أماكن صناعة الأشرعة في العالم، المكان واسع يكاد في اتساعه يمثل ملعبين لكرة القدم، ولان الأرض هى منضدة العمل فإن الساحة تتميز بالنظافة التامة، وتنتقى نماذج الأشرعة ويتم توصيلها معا ثم تشبك وتسوى، ثم تختبرعلى صار طويل، وفى النهاية يتم قصها بماكينة خاصة يمكنها أن تمر من خلال مائة طبقة من قماش القلاع السميك، ثم توضع النماذج على القماش وتقص باليد بسكين ساخنة خاصة لتجري خياطة الأشرعة معا حسب القياس المطلوب.

صناعة أشرعة السفن ليست سوى قليل جدا مما يشتغل به أهالي "الأرض الجديدة" التي أخذتها بريطانيا من الصين قسرا بعقد إيجار رمزي لمدة 99 سنة.هذه الأرض هي جزء من البر الصيني بكل مظاهره الطبيعية وأراضية الخصبة القابلة للزراعة.ولهذا كان هدف الإنجليز من هذه الصفقة هو ترويد المستعمرة البريطانية بالخضراوات والفاكهة والمنتجات الزراعية.هذا الجزء من الأرض الصينية الذي تبلغ مساحته وحدة تسعة أعشار مساحة مستعمرة هونج كونج كان يطلق عليه في عصر الإمبراطورية الصينية "زبدية الأرز الإمبراطوري"، وكان سبب التسمية هو تربتها ومناخها النموذجيين لإنبات الأرز حتى أن حقولها كانت قادرة على إنتاج محصولين متتاليين سنويا من الأرز الفاخر.وحين تحولت لتصبح جزءا من المستعمرة فضل الإنلجيز أن يستوردوا الأرز من الخارج وأن يحولوا الأرض لزراعة الخضراوات بكميات وفيرة تكفي حاجة السكان، اعتمادا على الخبرة الكبيرة للفلاحين الصينيين والدعم التعاوني الذي تمنحه لهم حكومة المستعمرة من قروض ومخصبات ووسائل التقدم العلمي.ولمزيد من مواجهة اضطرت الحكومة إلى إقامة ست مدن وكاولون اضطرت الحكومة إلى إقامة ست مدن جديدة تطل على السواحل لإقامة عمارات الإسكان التعاوني واستيعاب أكبر عدد من المهاجرين واللاجئين في الأرض الجديدة "المستأجرة"!

المرأة .. لها دور كبير

يختلف أسلوب الحياة في هونج كونح تبعا الاختلاف المستوى الثقافي، فنجد التقاليد الصينية القديمة إلى جانب أحدث مظاهر الحياة الحضارية المتجددة.

وهذا التناقض يبدو واضحا إذا ما عرفنا وضع امرأة في الصين القديمة.في ذلك الوقت كان هناك تحامل كامل ضدها، وكان الأبناء والصغار هم حماة العش، وفي البيت لم يكن يسمح حتى بتعليق ثياب البنات إلى جانب ثياب إخواتهن الذكور على نفس المشجب، وكانت الفتيات لا يمثلن في البيت أكثر من جليسات للأطفال، كما لا يمثلن أي فائدة للآباء.

وكان زواج الفتيات مسألة مقررة لا رأي لهن فيها، وقد قال كونفوشيوس: يستطيع الرجل أن يطلق زوجته لأي سبب من سبعة أسباب الفقر، الدعارة، الغيرة، الثرثرة، السرقة، عدم الطاعة للأبوين، الجذام، أما بالنسبة للنساء فإنهن لا يستطيعن تطليق أزواجهن لأي سبب، حتى وجود عشيقات ليس سببا كافيا للشكوى.

الثورة الصينية غيرت كل ذلك بهدف المساواة رسميا بين الجنسين، وفي هونج كونج لم يكن التشريع هو الذي غير وضع المرأة، ولكن التغيير في الأفكار هو الذي فعل ذلك.

وقد عبرت عن ذلك "نانسي كوال" حين قالت : "أنا استمتع بكوني فتاة، فلم يعد من العار بالنسبة للمرأة أن تشترك في مسابقات الجمال، وأن تعمل كعارضة أزياء، أو أن تشاهد بمفردها مع أحد الفتيات، وهناك حرية للفتاة لم يكن يسمح بها في الأجيال السابقة".

بعض أسباب هذا التحول اقتصادي بحت، فصناعة الأقمشة والمنسوجات وأحدث موضات الأزياء هي من أهم الصناعات في هونج كونج، فصادراتها التي تبلغ حوالي 15 مليون دولار، وعروض الأزياء والملابس الجاهزة في المعارض التي تقام سنويا، تجتذب مئات الآلاف من المشترين من جميع أنحاء العالم.

وهكذا ارتفع قدر المرأة التي تستطيع أن تدخل إلى البلاد هذا القدر الكبير من الأموال، والتي تشكل نسبة كبيرة من القوى العاملة، وبسبب أهمية المرأة للاقتصاد تم تعليم الفتيات وأصبح الجنس الذي كان ينظر إليه بازدراء يبعث على الاحترام اليوم من أكثر الرجال تعصبا.

تاريخ الصين في متحف الشمع

ونواصل تجوالنا بين ربوع هونج كونج .. وندخل قرية سونج التقليدية، حيث تقدم صورة الحياة في الصين القديمة في عصر مملكة سونج بين عامي 960 و 1279 م. نخترق بوابة المدينة المحاطة بالأسوار العالية لنجد أنفسنا وسط سلسلة من الأجنحة ذات الأعمدة ممتدة على طول ألنهر، ونشتري مجموعة من النقود القديمة التي كانت تستخدم في ذلك العهد لنتعامل بها داخل المدينة أثنا زيارتنا لمعالمها ومعارضها ومشاغلها ومتاحفها، ومشاهد الحياة الاجتماعية والثقافية، والاستراحة في مقاهيها التقليدية التي تعود بنا إلى حوالي ألف عام مضت. هنا يقدم الصينيون في أزيائهم التقليدية صورا من الحياة المنزلية وأشغال الحفر والنحت وكتابة الخط وصناعة المراوح الملونة والمعلقات التي تعلق في البيوت والمعابد وأعواد البخور والشموع، وكل هذه الصناعات تقدم في مشاغلها بأيدي العاملين والفنانين المهرة الذين يصورون كيف كانت تصنع في الصين القديمة ومدنها وقراها وبيوتها.

ونشاهد ألوانا مختلفة من العروض الاستعراضية والرقصات الشعبية والعاب الأكروبات والحظ والسحر التي برع فيها الصينيون منذ مئات السنين، ومازلوا يمارسونها حتى اليوم. ونزور نماذج من البيوت والأكواخ التي كانوا يعيشون فيها على ضفاف الأنهار، بالإضافة إلى معبدصغير نموذجي يقام فيه حفل عرس تقليدي، حيث يرتدي العروسان ملابس العرس التقليدية الحمراء الزاهية، والعروس تغطي وجهها يقودها شقيقها وأمهاإلى بيت العرس.

ومن المشاهد الجميلة نماذج الشوارع والطرق القديمة والبيع والشراء في الأسواق والجلوس على المقاهي، حيث يشاهد الرواد ألعاب الشعوذة واستعراضات القرود وعروض الملاكمة والمصارعة الصينية ولعبة الكونج فو، طوال الجولة داخل المدينة نستمع إلى الوان من الموسيقى والغناء الشعبي الذى يعبر عن ذلك العصر القديم.

على أن أروع المشاهد التي نزورها في المدينة التقليدية هو متحف الشمع، هنا نعيش خمسة آلاف سنة من التاريخ الصيني خلال مختلف عصور الأسر الملكية التي تربعت على عرش الصين. ونتابع هذه العصور من خلال تماثيل شمعية تبدأ عند بوابة المتحف بالحارسين الإلهيين "شن تو" و" يوليو "، الشقيقين المعروفين في الميثولوجيا، واللذين يحميان مداخل القصور والبيوت ويمنعان عنها الشياطين والأرواح الشريرة.

وانج شاو شون واحدة عشرات الفتيات اللاتي كن يذهبن إلى الرسام ماوشو وبرشونه ليرسم صورهن ليختار الامبراطور من بينهن عروسه
هنا نشاهد تماثيل بالحجم الطبيعي لجميع الأباطرة يمثل كل منها الإمبراطور في صورة حقيقيه حية، تعرض طريقة الحكم وقصة النهاية لكل منهم، بها في ذلك قصص الاغتيال أو النهايات المأساوية والانقلابية، كما يمكن من خلالها ومن خلال اللافتات الوصفية أمام كل إمبراطور متابعة معالم تاريخ الصين السياسى والاقتصادي والاجتماعي، ومظاهر النهضة الثقافية في مختلف العصور، مصحوبة كلها بمعالم من التحف وأعمال الحفر التي كشفت عن آثار الملوك ومدافنهم.

مسيرة أباطرة الصين

تماثيل الاباطرة في المتحف تبدأ من الإمبراطور "هوانج تي " الذي حكم في عام 2698 قبل الميلاد ويسمى بالإمبراطور الأصفر والأب الأول للشعب الصيني، وهو الذي اخترع البوصلة وقدم ألوانا من الاختراعات العلمية والثقافية التى كانت بداية للنهضة الصينية، بين التماثيل الإمبراطور "واي أو " الذي اعتلى العرش مائة سنة بين عامي 2357 و 2255 قبل الميلاد، وتميز حكمه بفترة من الهدوء والطمأنينة عاش فيها الشعب تحت قيادة حاكم نموذجي في الحكمة والفلسفة. أما الإمبراطور " هوسيايو " رأس الأسرة الحاكمة المعروفة باسم " عصر هوسيا " والذي حكم بين عامي 2205 و 2197 قبل الميلاد فهو يعتبر الأب الأول للمهندسين في الصين، فقد تعرضت البلاد في عهد سلفه الإمبراطور شون لفيضان هائل أغرق الأرض كلها، وحين كلف بإنقاذ البلاد من الدمار الذي لحقها قام بأعمال بطولية استمرت حوالي ثلاثة عشر عاما لم يذهب إلى بيته خلالها يوما واحدا، وواصل الكفاح بعقليته الهندسية حتى استطاع إنقاذ البلاد ودفع غائلة الفيضان، وقام بتنظيم الري والصرف الزراعة حتى أصبح بعد توليه العرش أحد أبطال الصين المرموقين. ومن بين التماثيل الشمعية تبدو الإمبراطورة " هي سي شي " التي عاشت حوالي عام 421 قبل الميلاد وكانت من أجمل نساء عصرها في اقليم " يوهي "، وقد حدث عندما انهزم الملك وأسره عدوه ملك (وو) أن اتفقت مع " الأمير فان " أحد قادة الملك المهزوم على لعب دور العشيقة للملك المنتصر حتى استولت على قلبه واستطاعت أن تورده حتفه داخل قصره، وتولى الأمير فان عرش المملكة وتزوج الفتاة التي أصبحت بعد ذلك إمبراطورة على الصين ثم انتهت حياتها منتحرة بعد ذلك عندما انهزم زوجها وهو يدافع عن بلاده.

أما عصر أسرة سونج التى شيدت المدينة التقليدية باسمها فيبدأ بالامبراطور " لي تسونج " الذي حكم بين عامى 1205 و 1264 ميلادية، وفي عهد هذا الإمبراطور اتحدت الصين مع منغوليا لمواجهة جحافل التتار الغزاة واستطاع ان ينتصر عليهم، إلا أن حكومته في النهاية تعرضت لفترة من الاضطرابات الداخلية مما أدى إلى وفاته يائسا.

وكان الإمبراطور شاو بنج هو آخر أباطرة هذه الأسرة الذي تولى العرش وهو طفل، ثم واجه مع رئيس وزرائه هجوم المنغوليين مما اضطرهما إلى الهرب عندما انهزمت جيوشهما، وخلال تراجعه أمام المنتصرين فر إلى جزيرة هونج كونج حيث انتحرغرقا في المياه المحيطة بها، وكان هو الإمبراطور الوحيد في الصين الذي وضع قدميه في هونج كونج.

تاريخ الصين يروي من خلال تماثيل متحف الشم الذي تواصل حتى قيام الجمهورية وثورتها الاشتراكية وحتى تولي ماوتسي تونج حكم الصين الشعبية.

أرخص مكان في العالم

لابد قبل أن نغادر المدينة التقليدية أن نخرج حاملين الكثير من التحف والمشغولات الصينية مقابل كل ما بقي معنا من النقد الصيني القديم.

وبالنسبة للزائر أو السائح أو حتى السكان المقمين فالأسعار يمكن أن تتناسب مع الجميع لأنها سواء في المعارض الكبيرة أو الدكاكين الصغيرة أو في معروضات الأرصفة تباع أرخص كثيرا من أي مكان في العالم. وكل شيء هنا يمكن شراؤه بأقل الأسعار، فالإنتاج كثير، والمنتجون المحليون من جنس لديه قدرة كبيرة على الإنتاج لا تعدلها غير قدرة الياباني، فأبرز ما يتميز به الشعب الصيني في هونج كونج دأبه وتفانية، وذلك هو ما جعل هونج كونج ذلك السوق التجاري العالمي الذي وصلت غليه. والجميع هنا ينتجون ويبيعون، حتى المصانع تصنع منتجاتها لتوزعها على الدكاكين والمحلات وباعة الأرصفة، وهي أيضا تبيع للزبائن مباشرة وبأسعار خاصة.

ولا شك أن انخفاض الرسوم الجمركية عامل رئيسي في انخفاض الاسعار سواء بالنسبة للمصنوعات المحلية أو البضاعئ المتسودرة. كل شيء يمكن استيراده، والمنافسة الشديدة بين التجار والباعة تؤدي ايضا إلى هبوط الاسعرا إلى درجة أدنى من ثمنها الأصلي، من هنا تكون هناك ضرورة للمساومة عند الشراء حيث يهبط السعر في بعض الأوقات إلى الربع أو أقل بكثير.

مطاعم الشوارع والأسواق

والذين يشترون ويتجولون في الشوراع وبين الأسواق يجدو أنفسهم دائما في حاجة إلى تناول الطعام. وبسبب كثرة وجود الناس في الأسواق تمتلئ الشوارع بمجموعة كبيرة ومتنوعة من المطاعم والأطعمة التي تنافس أكبر مطاعم هونج كونج كلها، وليس ذلك بالنسبة للسياح فحسب ولكن ايضا بالنسبة لمعظم الصينيين الذي يتلذذون بما فيها من أطعمة صينية أصلية، وهي وجبات تطهى خارج المنزل ويسمونها "داي دونج" وإذا حاولت القيام بهذه التجربة فستجد نفسك جالسا على مائدة ذات ثلاث أرجل موضوعة في منتصف الطريق وسيلقي أمامك على الفور إبريق معدني منالشاي الأخضر الساخن، وستتلاحق عليك مجموعة من الطاسات مليئة بأنواع من صلصة فول الصويا، وستوضع بين يديك ملاعق من البورسلين وأكواب مشققة وعصى خشبية لتتناول بها الطعام، وتنظر إلى أمكان إعداد الطعام فتجد موقعد الكيروسين القوي وعليه طاسات كبيرة سوداء تئن فوق المواقد بينما يحيط الدخان بالطباخ.

أما الطعام نفسه فيتكون من مكونات الدجاج واللحم والخضراوات المحلية، مع أسماك حية في علب معدنية بالإضافة إلى أعشاب وتوابل كلها في متناول الجرسون. ويمكنك أيضا أن تأكل طعاما أبسط يسمى "كونجي" وهو عبارة عن بواقي الأرز مخلوطا بكبد الخنزير ومختلف أنواع الصلصات المطبوخة. وإذا أردت أن تأكل طعاما تقليديا فستجد الأرز وفول الصويا وعش الغراب والزنجبيل ومعها بعض "الزلابية الطويلة".

أعياد من كل لون

الأعياد والمهرجانات في هونج كونج كما في الصين وتايوان ترتبط كلها بالقمر بدرا أو هلالا. وللقمر مجموعة من المهرجانات أبرزها الاحتفال به في منتصف الشهر الثامن من التقويم القمري عندما يكون القمر بدرا، ولا يكاد يخلو أي احتفال أو مهرجان من علاقة مباشرة مع أسطورة تروي ويستمع إليها السائحون في انبهار. ومهرجان وسط الخريف يكاد يكون صاحب أكبر كمية من الأساطير الرومانسية التي تروي عن القمر. والطعام الذي يقدم خلاله هو "كعكة القمر" المتباينة الأشكال، بعضها حلو وبعضها مالح ولكنها محشوة بالفاكهة والجوز والبندق. وفي احتفالات الربيع يتمثل المهرجان التقليدي في تبادل المظاريف الحمراء المسامة "هونج باو" وهي مغلقة على هدايا نقدية للأصدقاء تتباين حسب تخمينات الحظ التي ترفق في أوراق صغيرة. أما الأزياء التي يرتدونها في تلك الاحتفالات، والهدايا التي يقدمونها فهي دائما ذات لون أحمر لأنه يرمز إلى السعادة والحظ الطيب.

وأجمل ما يستهوي السائحين ويلفت أنظارهم مهرجان قوارب التنين، وفي ذلك اليوم تجري مسافات القوارب المزخرفة بألوان التنين في الأنهار التي تحترق المدن. والرحلات البحرية الرائعة التي درنا فيها قرب سواحل هونج كونج وكولون قمنا بها في قوارب من نفس النوع بأشرعتها التي تشبه التنين.

وهناك عشرات من الأعياد التي يحتفلون بها في هونج كونج. في عيد الملكة السماوية "تيني هاو" يسود إحساس بالروحانية ويختلط دخان البخور بالصور والأشباح. وتقام الطقوس الدينية في "تين هاو"، الناسك في المعبديحمل دمية المملكة السماوية يدور بها على الناس ليمنحهم البركة، ويتصدر المعبدتمثال للملكة ويسمونها في أحيان كثيرة بإلهة البحر أو الإلهة الأم. المعبد يمتلئ باستمرار بالصيادين الذي يعتبرونها نم أهم الألهة للذين يمارسون حرفة الصيد والإبحار في المياه المتقلبة.

وهم يحكون أن "تيني هاو" فتاة صينية فقيرة ابنة أحد الصيادين، وذات يوم إذ هي في حالة غيبوبة تجلى لها إخوتها وأبوها وهم يصارعون الموت في البحث المتلاطم الأمواج، فانطلقت تجري إلى الشاطئ وراحت تصلي للمساء وهي تشير ناحية مركب الصيد، واستجابت الألهة لدعائها فكانت سفينة والدها وإخوتها الوحيدة التي وصلت إلى الشاطئ بسلام. لهذا يحتفل الناس وخاصة الصيادون بعيد "تيني هاو" التي أصبحت عندهم إلهة البحر. وتجري الاحتفالات في معبدها الكبير حيث يشترك الآلاف في الطقوس الدينية ليقوموا بعد ذلك برحلة بحرية وهم يدركون أنهم يبحرون في حراسة الإلهة الرحيمة.

أم التسعة المقدسين

أما الإلهة الأم "دومو هونج" فتمثالها يمثل امرأة لها عدة أذرع، ولها علامة مميزة على جبينها، ويقولون أنها في صباها منحنا القدرة على السير فوق الماء دون أن تبتل قدمها، مما جعلها قدرة على إنقاذ الغرقى. وقد تزوجها ملك الملكة الشمالية فأنجبت له تسعة أبناء، أصبحوا هم الأباطرة التسعة المقدسين. ويجري الاحتفال بالإلهة الأم وابنائها مرة كل عام لمدة تسع ليالٍ في اليوم التاسع من الشهر القمري التاسع نم التقويم القمري، ويخطر على الزائرين لمعبدهم أن يأكلوا اللحم قبل الدخول بيوم كامل على الأقل، وعليهم أن يتطهروا ويبتعدوا عن العلاقات الجنسية، وأن تكون أفكارهم نقية طاهرة وثيابهم بيضاء غير ملوثة.

هكذا تموت الشياطين

كل المعابد في هونج كونج، كما في أغلب دول جنوب شرق أسيا تتميز باستخدام أعواد البخور، بدت لنا هذه الظاهرة شديدة الوضوح عند زيارتنا لمعبد"مان مو"، أقدم مكان للعبادة في هونج كونج. لا يستطيع أن ترى أو تتنفس حين تدخله بسبب ارتفاع نسبة دخان البخور الذي يملأ المكان الذي تزين سقوفه وجوانبه القراطيس الملونة وتتصدره تماثيل الهة "الطاويين". و"الطاوية" عبادة يمارسها عدد كبير من الصينيين في بيوتهم التي لا يستطيع المرء أن يدخلها إلا إذا مر في ممرات ملتوية متعرجة قبل أن يجد أول حجرة في البيت، أو إلا إذا التقى في واجهة البيت بغابة كثيفة من الأشجار كما لو كانت مرسومة على لوحة عريضة لينحدر بعدها في الممرات الجانبية للبيت.

قال لنا مرافقنا إن سر الأشجار والرسوم والممرات المتعرجة أنها تصد الشياطين والجن وأرواح الشر عن دخول البيت، فالطاويون يؤمنون بكل هذه الألوان من أمثلة الشر تماما كما كانوا يؤمنون بوجود مصاصي الدماء والغيلان والتنانين. والطاوي يؤمن بأن في الإمكان منع الروح الشريرة إذا اندفعت داخلة إلى البيت، وذلك إذا وجدت في وجهها جدارا يصدها، فهي تفاجأ أثناء اندفاعها فتصطدم به وتموت..!

في هونج كونج توجد كل الأديان وتتعايش في حرية وسلام، وإذا كان السكان في أغلبهم بوذيين بمن فيهم أتباع ديانات صينية أخرى ، إلا أن المسيحيين يمثلون أيضا 10% من تعداد السكان، وهناك حوالي ثمانية آلاف هندوسي وألفين من السيخ وخمسين ألف مسلم أغلبهم من الصينيين.

التقينا بهؤلاء المسلمين في مبنى المركز الإسلامي الواقع في قلب المنطقة التجارية بمدينة كاولون. هو عبارة عن بناء أبيض شامخ ترتفع منه أربع مآذن وقبة دائرية جميلة التكوين، صعدنا إلى الدور العلوي حيث المسجد المقام بمساحة سطح المركز تقريبا. وأرضية المسجد ليست مفروشة بالسجاد أو الحصير وإنما هي من الرخام الأبيض فقط. يشرف على أحوال المسلمين في هونج كونج مجلس الأمناء، وهو بشعبه المشتركة يختار الأمين العام الفخري وأمين الخزينة الفخري ، ويتولى المجلس شئون المساجد ومقابر المسلمين والرقابة وضبط التبرعات الممنوحة والمشتركة، والعمل على تولي الترتيبات اللازمة للجنائز ودفن الموتى من المسلمين، وتنظيم الصلوات في المناسبات الخاصة كالأعياد، والتعهد بأي أعمال لصالح المسلمين العام في هونج كونج والدعاية للإسلام، وقد زرنا ضريح سعد بن أبي وقاص فاتح الصين وهو موجود في مدينة كانتون أمام هونج كونج، وقد أقيم حول الضريح مسجد يعتبر من أقدم المساجد التي أقيمت حتى الآن.

نظام الحكم

إن هونج كونج ما تزال حتى الآن تعتبر مستعمرة إنجليزية يحكمها الحاكم كممثل للتاج البريطانى ، ولا تختلف الحكومة عن مثيلاتها في مختلف المستعمرات الإنجليزية. والتساؤل الذي يطرح دائما هو إلى أي حد يجري تطبيق الديمقراطية؟ فحتى عام 1936 لم يكن يسمح بانتخاب ممثلين للشعب، وفي الوقت الحاضر لا يسمح إلا بانتخاب 12 عضوا من بين 24 هم أعضاء المجلس المدني، وهذا المجلس ليس هو صانع القرار، فهو يضع فقط مشاريع قوانين مساعدة في النواحي الصحية والثقافية والذاتية، ولهذا لا يتقدم للانتخابات سوى عدد قليل ولا يسمح خلالها بالتجمعات السياسية.

أما القوة الحقيقية فهي في يد المجلس التنفيذي والمجلس التشريعي اللذين كان يتم تعيين أعضائهما بواسطة الحاكم الإنجليزي. ويقوم المجلس التنفيذي بإسداء النصح والمشورة فقط للحاكم في الأمور الهامة، وهذا المجلس يتكون من خمسة أعضاء من الموظفين السابقين، كما يضم حاليا تسعة أعضاء آخرين من المدنيين وليس العسكريين. أما المجلس التشريعي فيقوم بإصدار التشريعات ومتابعة ميزانية المصروفات والاعتمادات العامة والضرائب، ولأول مرة منذ 150 عاما تم في سبتمبر الماضي انتخاب اعضاء المجلس التشريعي حيث اختار الناخبون 18 نائبا بينما قامت جماعات مهنية معينة مثل رجال البنوك والمحاسبين بانتخاب 21 عضوا وعينت الحكومة 21 عضوا ليضم المجلس 60 عضوا ويرأس الحاكم البريطاني المجلس التشريعي.

الإدارة الحقيقية للحكم تتم عن طريق السكرتير الأول وهو المستشار الأول للحاكم في الأمور السياسية. وتنقسم السكرتارية إلى 11 فرعا، تتفرع مرة أخرى إلى 40 إدارة حكومية.

وبالنسبة للغالبية العظمى من سكان هونج كونج فالحكومة لا تتدخل في شئونهم الحياتية عن طريق موظفيها الحكوميين الإنجليز، والأمر متروك لتنظيمات أو مجالس الأحياء التى يستشيرها كل الصينيين في أمور الرفاه الاجتماعي والنشاطات، كما يمكن استشارتها أيضا في الأمور القانونية، ولكن بطريقة غير رسمية.

مجمعات سكانية ليس لها مثيل

من بين هذه الأمور الحياتية المهمة إقامة المجمعات السكانية التعاونية التي تنتشر في المدينة بشكل مستمر وترتفع إلى عشرات الطوابق.. مشهد هذه المجمعات مثير، فالواجهات تكاد تختفي وراء الملابس المغسولة المنشورة بكثرة في شرفات ونوافذ كل شقة وكأنها اعلام ملونة، وكثرتها تؤكد أن الشقة الواحدة يتجاوز عدد سكانها العشرات بين كبار وصغار وأجداد وأحفاد، فالتزاحم شديد لا يتوقف، وتوافد الفارين والقادمين من الهاربين من مناطق جنوب شرق اسيا بمن في ذلك الفيتناميون والكمبوديون لا ينقطع، حتى لقد تسبب كل ذلك في تفاقم مشكلة الإسكان برغم هذا العدد المتزايد كل عام من عقارات الإسكان العام الضخمة وخاصة في منطقة كولون الصناعية.

وبالتأكيد فإن الأرض هي واحدة من أكبر المشاكل في هونج كونج. فمساحة الأرض محدودة، والتيار المستمر من الوافدين يتزايد، مع اقتران ذلك بوجود مساحة محدودة من الأرض الصالحة للبناء مما يجعل مشكلة الإسكان من المشاكل الملحة للحكومة.

إن مالا يقل عن 46% من السكان يعيشون في مجمعات الإسكان الحكومية، صحيح أنها أماكن متميزة حية ومنضبطة إلا أن كلا منها يتسع لحوالي 150 ألف شخص، وهي تضم المدارس والعيادات والملاعب والمتاجر والمكاتب الخاصة. وينتقد البعض إقامة هذه المجمعات السكانية المزدحمة لأنها لا تعطي الإحساس بالخصوصية، كما يقول البعض إنها تشكل مرتعا كبيرا للجريمة. ولكن الحقيقة أنه لا بديل لذلك، وقد حاولت الحكومة تخفيف الضغط عن المدينة المكتظة بالسكان بإنشاء ثلاث مدن تابعة تتسع لمليون ونصف المليون نسمة في الأرض الجديدة وهي التي كانت آخر ما استؤجر من الصين بدعوى الحاجة إلى أرض زراعية لإنتاج الخضر والفاكهة ولكن كل هذه الجهود لا تعطي النتائج المرجوة بسبب الزيادة المطردة للسكان والعدد المتزايد من اللاجئين الباحثين عن مستقبل أفضل لهم ولأبنائهم.

ومع ذلك فإن هونج كونح تتنافس حاليا مع سنغافورة في ارتفاع الدخل الفردي بعد اليابان، فدخل الفرد يقترب من ستة آلاف دولار أمريكي في السنة، أي أكثر 12 مرة من دخل الفرد في الصين الأم، الأم الكبرى الجديدة التي تحتضنها، كما أن حجم تجارتها الخارجية يتجاوز 164 مليار دولار في السنة.وإن كان ذلك لا يمنع أن هناك نسبة كبيرة ممن لا يتجاوز دخلهم ألف دولار في السنة كما أن هناك من يعيشون في أدنى حد من الفقر ممن يعملون على جر "الريكشا" التى يتنزه فيها السائحون وهم يدورون بين أنحاء الأحياء الفقيرة..!

وهونج كونج لا تعيش على التجارة وحدها، فلها أيضا اهميتها في عالم البنوك في خريطة العالم الحالية، وهي تمثل المركز المالي الثالث في العالم بعد نيويورك ولندن والرابع على مراكز تجارة الذهب.

وماذا عن الاقتصاد الحكومي؟

على أننا نسمع أشياء أخرى من واحد من رجال الاقتصاد الحكوميين في هونج كونج. قال لنا: إن الحكومة تواجه مشكلات اقتصادية ضخمة، خاصة مع إفلاس سوق العقارات الذي كانت وزارة المالية قد اعتمدت عليه فعلا في ميزانيتها. فريع الحكومة من بيع الأراضي قد بدأ يتناقص بشكل خطير مما أدى إلى عجز كبير في الميزانية. وقد أدى هذا العجز إلى تآكل الاحتياطي المالي للبلاد والذي كان قد تكون في سنوات الرخاء الأولى. وكان هذا الاحتياطي قد بلغ حوالي 20 مليون دولار قبل إفلاس سوق العقارات، ولكن هذا الكم لم يستطع مجابهة العواصف المتتالية التي أصابت الميزانية، وفي عام 1984 رفع وزير المالية الضرائب على الدخل والضرائب العقارية بنسبة 2% فأصبحت ضريبة الدخل 17% والعقارية 18%، كما عوم أسس السندات الحكومية بمبلغ بليون دولار وهو أول دين حكومي لعشر سنوات.

ومع استمرار الحاجة إلى مزيد من الخدمات الأفضل في مجالات التعليم والخدمة الاجتماعية والإسكان تتشكل ضغوط متزايدة لنفقات أكثر وأكثر. ومع وجود توقعات لتجاوز مقررات الإنفاق الحكومي بسبب زيادة العمالة والمرتبات، فإن خفض النفقات يكون أكثر دائما من زيادتها، كما أن النقابات للعاملين الحكوميين هى أول من يرفع صوته للمطالبة بحماية الأجور وإيجاد اعتماد مركزي مدخر لحماية العاملين وتوفير معاشات حكومية لهم.

وكل ذلك من المشاكل التي على هونج كونج في المستقبل أن تعمل لها ألف حساب.!

لا مجال للتراجع

مع كل ذلك، فالمستقبل لا يزال يحمل تخوفا مثيرا للقلق لدى أهالي هونج كونج، وهم يخافون أن تكون عودتهم للصين الشعبية الأم بمثابة كابوس ثقيل. ومن هنا يقول شارلز مورفي السياسي الإنجليزي بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها جون ميجور رئيس وزراء بريطانيا إلى هونج كونج: "من الواضح أن بريطانيا لا تستطيع الدفاع عن هونج كونج إذا احتلتها الصين الشعبية ولم تنفذ تعهداتها. ومن الواضح بالمثل أنه على الرغم من الضمان الصيني بالسماح لهونج كونج بمواصلة انتهاج نظامها الرأسمالي لخمسين عاما بعد 1997. فإنه لا أحد يستطيع أن يضمن تنفيذ مثل ذلك التعهد".

على أن الأمر الجلي مع التطورات العالمية الجديدة هو أن الإرادة الشعبية كفيلة بإلحاق الهزيمة بالقوة العسكرية. فإذا أتيح لهونج كونج أن يكون لها نظام ديمقراطي ذو سلطة شعبية حقيقية بحلول عام 1997 فإنه سيكون عسيرا تماما على الصين أن تثير غضب الرأي العام العالمي وتنكث بالتعهدات التي قطعتها على نفسها في البيان المشترك لعام 1984. وقد قال ميجور في الرد على سؤال حول الديمقراطية في هونج كونج: "ذلك نهر قد عبرناه بالفعل". وهذا حق، فعند عبور النهر لا يجمل النكوص، والسبيل الوحيد هو الاتجاه إلى الأمام.

سليمان مظهر مجلة العربي نوفمبر 1991

تقييم المقال: 1 ... 10
سجل معنا الآن، واحصل على مقال جديد من اختيار محرري الموقع على بريدك الإلكتروني يومياً.

info@3rbi.info 2016