مختارات من:

هاتف متعدد الإمكانات

يوسف زعبلاوي

هاتف متعدد الإمكانات


لتسهيل خدمات الاتصال المتنوعة، في المنزل، أنتجت شركة ألمانية تليفونا مزودا بشاشة صغيرة مربعة لايتجاوز طول ضلعها 13 سنتيمترا ويتضمن حاسوبا سعة ذاكرته 4 ميجا بايت، ويمكن تبديل النظام المرئي إلى المسموع أو العكس. وبهذا التليفون الفيديو كمبيوتر يمكن إجراء الاتصالات الدولية والحصول على المعلومات وإجراء المعاملات البنكية والحصول على بطاقة حجز للسفر على الطائرات دون أن يغادر الإنسان منزله.

فيتامين يحافظ على الذاكرة


في معهد سالك Salk للدراسات الحيوية بكاليفورنيا أثبت الباحثون أن فيتامين E يمنع موت الخلايا العصبية المعرضة لنوع من البروتينات يسمى "بيتا أميلويد" يكثر في حالات أمراض المخ المصاحبة للشيخوخة كمثال مرض "الزهايمر" إذ يتكاثف هذا البروتين في مناطق المخ الحيوية التي تعتبر أساسا لوظائف الذاكرة والتفكير.

وفي رأي "ديفيد سكوبرت" الدكتور الباحث في ذلك المعهد أن فيتامين E يقوم بكنس "الجذيرات الحرة" وهي جزيئات أكسجينية واسعة التفاعل في الأمراض الهدامة تحدث شرارة تفاعل بينها وبين جزيئات البروتين "بيتا اميلويد" ويكون التأثير هو قتل الخلايا العصبية بتدمير غشائها الخارجي.

ولقد تم اختيار تأثير فيتامين E على الخلايا العصبية مباشرة في أنابيب الاختبار وكانت النتائج مبشرة ولم يبق غير التجارب السريرية على البشر لإثبات قدرة هذا الفيتامين على وقف تدهور الذاكرة. ومن المتوقع أن تشير النتائج إلى إمكان إعاقة هذا التدهور، في مرض الزهايمر - على سبيل المثال - إلى ما يقارب عشرين سنة.

تمارين يابانية لمزيد من الدقة


وكأن الصناعة اليابانية لم يكفها ما أنجزت من دقة عالية تميز منتجاتها التى تتفوق على ماعداها بالانضباط والدقة. فقد طورت مجموعة صناعية يابانية نوعا من التقنية لإنتاج "مصنوعات فائقة الدقة" بآلية تسمى "الضغط الخفيف" وكمثال لهذه التقنية تم وضع ماسة في تاج على رأس نملة !، كما تم إنتاج سيارة من نوع تويوتا طولها 4.8 ملليمتر وجسم هذه السيارة المنمنمة مصنوع من النحاس بينما إطاراتها وزجاجها من الصلب الذي لا يصدأ. كما أن المجموعة بصدد إنتاج سفن منمنمة بهذه التقنية نفسها.

للأطفال ممن هم في السابعة من العمر:
" بندقية" تطلق أشعة "ليزر" غير مضرة للخصم!

ظهرت في الأسواق البريطانية أخيرا "بندقية" غير عادية للأطفال ممن هم في سن السابعة فأكثر. "البندقية" الجديدة عبارة عن لعبة تطلق أشعة ليزر على "العدو" أو الخصم دون أن تلحق به أي ضرر أو أذى إذا ما استخدمت بذكاء طبعا..

وأضحت هذه البندقية الليزرية مرغوبة، لدرجة أن مراكز بيع لعب الأطفال في بريطانيا والبالغ عددها 85 مركزا تشهد ازدحاما ضخما من الآباء والأمهات الذين يصطحبون أطفالهم الصغار، ويقفون في صفوف طويلة لشراء البندقية الجديدة.

ويستعمل الطفل البندقية بوضعها على كتفه اليمنى ويطلق النار - والتي هي عبارة عن أشعة ليزر - على خصمه دون أن يلحق به أذى، كما لا يلحق الأذى بحامل البندقية أيضا.

وتحتوي تلك "البندقية" اللعبة على طبقة من ضوء أشعة الليزر التي تنتج شعاعا أحمر اللون وإشارة أشعة تحت الحمراء غير مضرة بالإنسان، ولعل الضوء الذي ينطلق من البندقية يعتبر أقل ضررا من أنوار أضواء السيارات الأمامية، في حين أن الأشعة تحت الحمراء تماثل الإمساك بجهاز التحكم عن بعد الخاص بالتلفزيون.

يوسف زعبلاوي مجلة العربي سبتمبر 1993

تقييم المقال: 1 ... 10
سجل معنا الآن، واحصل على مقال جديد من اختيار محرري الموقع على بريدك الإلكتروني يومياً.

info@3rbi.info 2016